مرحبا جميعا، أنا جديد على هذا، لذا تحملوني رجاءا! بالنسبة للذين لا يعرفوني منكم، اسمي لوك فولبروك و انا مدرب شخصي بوقت كامل و فائز بجائزة Amateur Strongman من ستوك أون ترينت، انكلترا.

هدف هذه المدونة هي إعطاء معلومات بخصوص رحلتي لبطولة Strongman الرسمية العالمية. الصعود، النزول، الحماس، التوتر. سيكون لديكم تجربة حصرية لما يحصل بالفعل وراء الكواليس. *تنويه* أنا أحب أن اسب كثيرا. أنا اعتذر، لكن هذا هو أنا! لو كنتم من الناس الذين يشعرون بالإساءة بسهولة فرجاءا استمروا بحذر.

لذا لنبدأ هذه المدونة بالقليل عني و عن رحلتي. أي شخص يعرفني أو يتابعني علي الشبكات الاجتماعية (توجد الروابط في الأسفل)، سيعرف أنني أعاني من مشاكل الصحة العقلية. لقد شهد شهر سبتمبر من 2018 تعرضي لانهيار كامل لمرحلة محاولتي الانتحار. كانت هذه أحد أكثر اللحظات المظلمة في حياتي. كانت بطولة Strongman آخر شيء على بالي في ذلك الوقت، لكن في النهاية كانت القاعة الرياضية ما أنقذ حياتي. لقد تم وصف مضادات الإكتئاب لي من قبل الطبيب و نصحي بالبحث عن المساعدة عند مستشار. أي شخص قد  اضطر لأخذ مضادات الإكتئاب سيعلم أن هذه رحلة متعبة. تقلبات المزاج، فقدان الشهية و حرمان النوم كمثال على قليل من الأعراض الجانبية القليلة، كلها التي عرقلت أي محاولة تدريب قد قمت بها. عندها قررت أن اشارك قصتي مع الأصدقاء، العائلة و متابعي على الشبكات الإجتماعية. لقد كان الدعم الذي حصلت عليه مذهلا. العديد من رسائل الدعم و التشجيع بكوني لم أكن وحيدا في شعوري. لقد تم اعطائي اسم مستشار محلي من قبل أحد اصدقائي الذي نصحني بالبحث عنه و التكلم معه بخصوص مشاكلي. ليومنا هذا و ربما لبقية حياتي، أنا أجد أن التكلم معه بشأن مشاعري، افكاري، و الأمور العشوائية القديمة امرا صادقا و يمنحني صفاء الذهن و الفهم لما هي محفزات الكآبة لدي و كيفية محاربتها بكفاءة. بالطبع، لقد لقيت المزاح الإعتيادي من قبل الشباب في القاعة الرياضية لكن في نهاية اليوم، علمت أنهم مستعدون لدعمي بالكلام متى ما احتجتهم. لدي مجموعة من الأصدقاء المقربين. اخوة أكثر مما هم اصدقاء. في وقت الحاجة، أنا أعلم أنهم موجودون لتهدئتي و ليقولوا لي بأن اتشجع، لكن أيضا لكي يعانقوني كرجل كبير (عناقات إيدي هي الافضل!) و لإرجاعي على الطريق الصحيح. أنا دليل حي لكوني ابدو ضخما و قويا من الخارج، لكن ما يحصل في الداخل من الممكن أن يكون مختلفا كثيرا. نصيحتي لأي شخص يعاني للبحث عن المساعدة، حيث أنكم بالتأكيد لستم وحيدون. كلما تكلمنا أكثر بخصوص هذه المشاكل، كلما قل اثر الوصمة الإجتماعية المتعلقة بالصحة العقلية.

في يناير العام الحالي بدأت عودتي كمنافس في بطولة strongman. لقد كانت صحتي العقلية تتحسن و احسست بكوني مستعدا للتنافس في بطولة اقوى رجل في لندن. في هذه المنافسة، لقد احسنت صنعا. لقد انهيت في المرتبة الكلية الخامسة، و الذي كان نجاحا بالنسبة لمنافستي الأولى خلال أكثر من 12 شهرا. لقد خرجت خاليا من الاصابات، و الذي لم يحصل خلال وقت طويل و أنا مستعد للعام القادم.

لقد بدأت عودتي لكوني منافس في بطولة strongman في يناير الماضي. لقد كانت صحتي العقلية في تحسن و شعرت مستعدا للمنافسة في بطولة اقوى رجل في لندن. في هذه المنافسة،

بعد هذا، قررت أخذ طريق الخبراء حيث أصبحت مسنا بشكل رسمي. دخلت في بطولة اقوى خبير في انكلترا حيث انهيت في المرتبة الكلية الثالثة مما اهلني لبطولة أقوى خبير في بريطانيا. لقد كانت المنافسة قوية و مجددا انهيت في المرتبة الثالثة. لقد بدأ العمل الصعب الحقيقي من هنا و بدأت عملية التأهيل لكي اوصل نفسي لبطولة اقوى خبير في أوروبا. لقد كان التأهل لهذه المنافسة من خلال تقديم فيديو عبر الإنترنت. لقد تأهلت بسهولة، المرتبة الأولى و الذي كان متوقعا نظرا للأشياء الثقيلة التي حركتها و رفعتها، بالرغم من المجال العالمي.

متى ما تأهلت لبطولة اوربا، علمت أنه توجب على بذل كامل جهدي من أجل الفوز و الحصول على لقب اقوى خبير في اوربا و التأهل للبطولات العالمية. لقد كان استعدادي لمنافسة الأحداث الثابتة جيدا للغاية، لكن مع ذلك، كانت الأحداث المتسارعة سيئة. لقد كان لدي اصابة قديمة تؤلمني كلما حاولت كسب السرعة و وصول السرعة المطلوبة. كنت اعيد تمزيق النسيج حول بشرة الندوب القديمة من الاصابات القديمة الأكثر شدة. بسبب هذا، كان علي التدرب بدهاء و منع أي اصابات أخرى و التي كانت ستجعل التنافس امرا مستحيلا. لقد كان هذا تحديا ذهنيا. كنت أعلم ما احتاج القيام به لكن كان التدريب مربكا كوني لم اقدر على التدرب بالطريقة التي ارغب بها. قمت بأفضل ما لدي خلال كل جلسة تدريب من دون أن اتسبب بإصابة لنفسي. لقد كانت نتائج التدريب واضحة في يوم المنافسة.

 

كان أول حدث لذلك اليوم رفع 290 كغم بشكل متكرر خلال 60 ثانية. قمت بالرفع 10 مرات و فزت بذلك الحدث. كل ما توجب علي القيام به هو التأكد بالقيام بعدد كافي من التكرارات لأخذ المرتبة الاولى، من دون أن اعرض الأحداث التي تلتها للخطر. لقد كانت التكرارات ثابتة و محكمة، للتأكد من كون اصابتي سليمة و مستعدة للحدث القادم.

.كان ضغط الجذع هو الحدث الثاني. 130 كغم للتكرارات خلال 60 ثانية. حينما فزت بحدث الرفعة المميتة تمكنت من المنافسة في المرتبة الأخيرة. رأيت كم تكرارا قام بإكماله المنافسون الآخرون و قمت بالتغلب عليه بمقدار 1. لقد فزت بالحدث ب 6 تكرارات. لقد كان الجذع جميلا و لقد شعرت بحق بأني كنت اقدر أن أقوم ب 10 تكرارات لو تطلب الأمر. مجددا، إن التنافس بذكاء كان نظام اليوم. قوموا بأقل ما يمكن لحصد منافع الأحداث التالية.

كان الحدث الثالث هو النير ذات 380 كغم عبر 20 مترا. مجددا بسبب كوني فزت بالجذع، تمكنت من المنافسة اخيرا في هذا الحدث. لقد رأيت كل ما قام به المتنافسون الآخرون. لم يكن هناك طريقة لكي اتغلب على بعض الآخرين، لكنهم طاروا بعيدا بالطبع. لكني علمت لو أني ضمنت المسافة فسأنهي بالمرحلة الثالثة… مما سيبقيني في المرتبة الكلية الأولى.

كان حمل الفأس الامامي ذو ال 25 كغم لأطول مدة هو الحدث الرابع. هذا هو أحد الأحداث الاقوى بالنسبة لي، لكونه حدثا مؤلما بشكل صريح. بسبب إنهائي لمرحلة النير في المرتبة الثالثة، كانت الأفضلية لمتنافسين لأن يعلموا ما يتوجب عليهم غلبه. أحدهم غلبني ب 0.5 ثانية، و الثاني ب 1.2 ثانية. لقد انهيت في المرتبة الكلية الثالثة في هذا الحدث من خلال مجرد النقر على ساعة الإيقاف! لحسن الحظ، لقد كان الشباب الذين لم يؤدوا اداءا جيدا للغاية في الأحداث السابقة هم الذين اخذوا الفوز.

ذهبت للحدث الأخير بريادتي للمنافسة بمعدل 4.5. لكن مع ذلك، كان الحدث حدثا متحركا. كان من اللازم حمل كيسين من الرمل يزن كل واحد منهما 120 كغم لمسافة 20 متر و وضعها على عمود يعلو 45 انجا. كانت الأرقام حرجة و لم يكن من الواضح ما توجب علي القيام به للفوز كليا، لذا كل ما امكنني القيام به هو الخروج و تقديم أفضل اداء لي. في هذا الوقت من اليوم، كانت الظهيرة المتأخرة، كنت أشعر بتأثير اليوم. لقد كان الوزن ثقيلا للغاية، لكني تمكنت من ايصال أول كيس رملي للعمود (لكن ببطئ) و حاولت رفعه فوق العمود. مهما حاولت كنت مرهقا بالكامل، و لم أتمكن من وضعه. لقد نفذ مني الوقت، و من ثم كل ما امكنني القيام به هو الإنتظار و الامل.

في حين كانت الأرقام تحتسب ادركت أن من الممكن لهذا أن يسلب مني الصدارة. كل ما احتجت القيام به هو وضع كيس رملي لعين واحد عبر العمود لكي افوز بنقطة. لكوني لم أتمكن من القيام بذلك، فقد سجلت 0 نقطة. لقد آلمني ذلك. لقد باغتت نفسي، لقد كان لدي قرارة نفس قوية و حاولت رؤية الإيجابيات. هناك طريقتين للنظر لهذا. لقد خسرت المنافسة الكلية ب 0.5 نقطة و تم رميي من الصدارة. أو قد اقتربت من الفوز بالمنافسة مع بقاء حدث واحد، بغض النظر عن نتيجة الحدث الأخير. لقد اخترت الأخير. في حين كان يتم مناداة الأسماء مع المراتب، لم تكن صدمة حين تم إعلان فوز لوك فولبروك في المرتبة الثالثة. لقد ابتسمت، قمت بقبول ميداليتي بلباقة و هنأت الرياضيين الآخرين. دعوني اخبركم، قبل بضعة اعوام، لم اكن لأبقى لكي اقبل المرتبة الثالثة. هذا يظهر مدى تغيري ليس فقط جسديا بل عقليا أيضا.

إن العامل الأساسي المساهم في سعادتي بالرغم من النتيجة هو كوني استطعت التأهل لبطولة Strongman الرسمية العالمية في فلوريدا. أنا أعلم ما احتاج عمله و كيف سأحققه، و سأعمل جهدي للوصول هناك و لكي اكون الافضل. يستمر الطريق الأرجواني، و أنا مستعد عقليا و جسديا للرحلة.

أنا ممتن لمجتمع PIVX لدعمي في رحلتي و أنا لا أستطيع الإنتظار حتى احتفل معكم جميعا بصفتي اقوى خبير في العالم.

 

error20
Wordpress Social Share Plugin powered by Ultimatelysocial